الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " والراسخون في العلم يقولون آمنا به "

القول في تأويل قوله ( والراسخون في العلم يقولون آمنا به )

قال أبو جعفر : يعني ب " الراسخين في العلم " العلماء الذين قد أتقنوا علمهم ووعوه فحفظوه حفظا ، لا يدخلهم في معرفتهم وعلمهم بما علموه شك ولا لبس .

وأصل ذلك من : " رسوخ الشيء في الشيء " وهو ثبوته وولوجه فيه . يقال منه : " رسخ الإيمان في قلب فلان ، فهو يرسخ رسخا ورسوخا " .

وقد روي في نعتهم خبر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو ما : -

6637 - حدثنا موسى بن سهل الرملي قال : حدثنا محمد بن عبد الله قال : حدثنا فياض بن محمد الرقي قال : حدثنا عبد الله بن يزيد بن آدم عن أبي الدرداء وأبي أمامة قالا سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : من الراسخ في العلم ؟ قال : " من برت يمينه ، وصدق لسانه ، واستقام به قلبه ، وعف بطنه ، فذلك الراسخ في العلم . [ ص: 207 ]

6638 - حدثني المثنى وأحمد بن الحسن الترمذي قال : حدثنا نعيم بن حماد قال : حدثنا فياض الرقي قال : حدثنا عبد الله بن يزيد الأودي قال : وكان أدرك أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : حدثنا أنس بن مالك وأبو أمامة وأبو الدرداء : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - سئل عن الراسخين في العلم فقال : من برت يمينه ، وصدق لسانه ، واستقام به قلبه ، وعف بطنه وفرجه ، فذلك الراسخ في العلم .

وقد قال جماعة من أهل التأويل : إنما سمى الله - عز وجل - هؤلاء القوم " الراسخين [ ص: 208 ] في العلم " بقولهم : " آمنا به كل من عند ربنا " .

ذكر من قال ذلك :

6639 - حدثنا ابن وكيع قال : حدثنا أبي ، عن سفيان عن جابر عن مجاهد عن ابن عباس قال : " والراسخون في العلم يقولون آمنا به ، قال : " الراسخون " الذين يقولون : " آمنا به كل من عند ربنا " .

6640 - حدثني موسى قال : حدثنا عمرو قال : حدثنا أسباط عن السدي : " والراسخون في العلم " هم المؤمنون ، فإنهم يقولون : " آمنا به " بناسخه ومنسوخه " كل من عند ربنا " .

6641 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال حدثني حجاج قال : قال ابن جريج قال ابن عباس قال عبد الله بن سلام : " الراسخون في العلم ) وعلمهم قولهم قال ابن جريج : " والراسخون في العلم يقولون آمنا به " وهم الذين يقولون ( ربنا لا تزغ قلوبنا ) ويقولون : ( ربنا إنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه ) الآية .

وأما تأويل قوله : " يقولون آمنا به " فإنه يعني أن الراسخين في العلم يقولون : صدقنا بما تشابه من آي الكتاب ، وأنه حق وإن لم نعلم تأويله ، وقد : -

6642 - حدثني أحمد بن حازم قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا سلمة بن نبيط عن الضحاك : " والراسخون في العلم يقولون آمنا به " قال : المحكم والمتشابه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث