الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة "

القول في تأويل قوله ( قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله وأخرى كافرة )

قال أبو جعفر : يعني بذلك - جل ثناؤه - : قل ، يا محمد ، للذين كفروا من اليهود الذين بين ظهراني بلدك : " قد كان لكم آية " يعني : علامة ودلالة على صدق ما أقول إنكم ستغلبون وعبرة ، كما : -

6673 - حدثنا بشر قال : حدثنا يزيد قال : حدثنا سعيد عن قتادة : [ ص: 230 ] " قد كان لكم آية " عبرة وتفكر .

6674 - حدثني المثنى قال : حدثنا إسحاق قال : حدثنا ابن أبي جعفر عن أبيه ، عن الربيع مثله إلا أنه قال : ومتفكر .

" في فئتين " يعني : في فرقتين وحزبين و " الفئة " الجماعة من الناس . " التقتا " للحرب ، وإحدى الفئتين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومن كان معه ممن شهد وقعة بدر ، والأخرى مشركو قريش .

" فئة تقاتل في سبيل الله " جماعة تقاتل في طاعة الله وعلى دينه ، وهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه " وأخرى كافرة " وهم مشركو قريش ، كما : -

6675 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس : " قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله " أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ببدر " وأخرى كافرة " فئة قريش الكفار .

6676 - حدثنا ابن حميد قال : حدثنا سلمة عن ابن إسحاق عن محمد بن أبي محمد مولى زيد بن ثابت عن سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس مثله .

6677 - حدثنا القاسم قال : حدثنا الحسين قال حدثني حجاج عن ابن [ ص: 231 ] جريج عن عكرمة : " قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله " محمد - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه " وأخرى كافرة " قريش يوم بدر .

6678 - حدثني محمد بن عمرو قال : حدثنا أبو عاصم قال : حدثنا عيسى عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : " قد كان لكم آية في فئتين " قال : في محمد وأصحابه ، ومشركي قريش يوم بدر .

6679 - حدثني المثنى قال : حدثنا أبو حذيفة قال : حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح عن مجاهد مثله .

6680 - حدثنا الحسن بن يحيى قال أخبرنا عبد الرزاق قال أخبرنا الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : " قد كان لكم آية في فئتين التقتا فئة تقاتل في سبيل الله " قال : ذلك يوم بدر ، التقى المسلمون والكفار .

قال أبو جعفر : ورفعت : " فئة تقاتل في سبيل الله " وقد قيل قبل ذلك : " في فئتين " بمعنى : إحداهما تقاتل في سبيل الله - على الابتداء ، كما قال الشاعر :

فكنت كذي رجلين رجل صحيحة ورجل رمى فيها الزمان فشلت [ ص: 232 ]

وكما قال ابن مفرغ :

    فكنت كذي رجلين : رجل صحيحة
ورجل بها ريب من الحدثان     فأما التي صحت فأزد شنوءة ،
وأما التي شلت فأزد عمان

وكذلك تفعل العرب في كل مكرر على نظير له قد تقدمه ، إذا كان مع المكرر خبر ترده على إعراب الأول مرة ، وتستأنفه ثانية بالرفع ، وتنصبه في التام من الفعل والناقص ، وقد جر ذلك كله ، فخفض على الرد على أول الكلام ، كأنه يعني إذا خفض ذلك : فكنت كذلك رجلين : كذي رجل صحيحة ورجل سقيمة . وكذلك الخفض في قوله : " فئة " جائز على الرد على قوله : " في فئتين التقتا " في فئة تقاتل في سبيل الله .

وهذا وإن كان جائزا في العربية ، فلا أستجيز القراءة به ، لإجماع الحجة من القرأة على خلافه . ولو كان قوله : " فئة " جاء نصبا ، كان جائزا أيضا على قوله : " قد كان لكم آية في فئتين التقتا " مختلفتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث