الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون "

[ ص: 464 ] القول في تأويل قوله ( ثم إلي مرجعكم فأحكم بينكم فيما كنتم فيه تختلفون ( 55 ) )

قال أبو جعفر : يعني بذلك - جل ثناؤه - : " ثم إلي " ثم إلى الله ، أيها المختلفون في عيسى " مرجعكم " يعني مصيركم يوم القيامة " فأحكم بينكم " يقول : فأقضي حينئذ بين جميعكم في أمر عيسى بالحق " فيما كنتم فيه تختلفون " من أمره .

وهذا من الكلام الذي صرف من الخبر عن الغائب إلى المخاطبة ، وذلك أن قوله : " ثم إلي مرجعكم " إنما قصد به الخبر عن متبعي عيسى والكافرين به .

وتأويل الكلام : وجاعل الذين اتبعوك فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة ، ثم إلي مرجع الفريقين : الذين اتبعوك ، والذين كفروا بك ، فأحكم بينهم فيما كانوا فيه يختلفون . ولكن رد الكلام إلى الخطاب لسبوق القول ، على سبيل ما ذكرنا من الكلام الذي يخرج على وجه الحكاية ، كما قال : ( حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة ) [ سورة يونس : 22 ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث