الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

5971 حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا جرير عن منصور عن المسيب بن رافع عن وراد مولى المغيرة بن شعبة قال كتب المغيرة إلى معاوية بن أبي سفيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في دبر كل صلاة إذا سلم لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد وقال شعبة عن منصور قال سمعت المسيب

التالي السابق


9466 " قوله في حديث المغيرة ( جرير هو ابن عبد الحميد ، ومنصور هو ابن المعتمر .

قوله في دبر كل صلاة في رواية الحموي والمستملي " في دبر صلاته "

قوله وقال شعبة عن منصور قال سمعت المسيب ) يعني ابن رافع بالسند المذكور وصله أحمد عن محمد بن جعفر حدثنا شعبة به ولفظه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا سلم قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له الحديث قال ابن بطال : في هذه الأحاديث الحض على الذكر في أدبار الصلوات " وأن ذلك يوازي إنفاق المال في طاعة الله لقوله : تدركون به من سبقكم " وسئل الأوزاعي هل الذكر بعد الصلاة أفضل أم تلاوة القرآن فقال ليس شيء يعدل القرآن ولكن كان هدي السلف الذكر وفيها أن الذكر المذكور يلي الصلاة المكتوبة ولا يؤخر إلى أن يصلي الراتبة لما تقدم والله أعلم

[ ص: 140 ]

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث