الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا قيل للمصلي تقدم أو انتظر فانتظر فلا بأس

جزء التالي صفحة
السابق

باب إذا قيل للمصلي تقدم أو انتظر فانتظر فلا بأس

1157 حدثنا محمد بن كثير أخبرنا سفيان عن أبي حازم عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال كان الناس يصلون مع النبي صلى الله عليه وسلم وهم عاقدو أزرهم من الصغر على رقابهم فقيل للنساء لا ترفعن رءوسكن حتى يستوي الرجال جلوسا

التالي السابق


قوله : ( باب من صفق جاهلا من الرجال في صلاته لم تفسد صلاته ، فيه سهل بن سعد عن النبي صلى الله عليه وسلم ) . يشير بذلك إلى حديثه الآتي بعد بابين ، لكنه بلفظ : ما لكم حين نابكم شيء في الصلاة أخذتم بالتصفيح . وسيأتي في آخر باب من أبواب السهو ، بلفظ : " التصفيق " ، ومناسبته للترجمة من جهة أنه لم يأمرهم بالإعادة .

قوله : ( باب إذا قيل للمصلي : تقدم أو انتظر فانتظر فلا بأس ) قال الإسماعيلي : كأنه ظن المخاطبة للنساء وقعت بذلك وهن في الصلاة ، وليس كما ظن ، بل هو شيء قيل لهن قبل أن يدخلن في الصلاة . انتهى . والجواب عن البخاري أنه لم يصرح بكون ذلك قيل لهن وهن داخل الصلاة ، بل مقصوده يحصل بقول ذلك لهن داخل الصلاة ، أو خارجها . والذي يظهر أن النبي صلى الله عليه وسلم وصاهن بنفسه ، أو بغيره بالانتظار المذكور قبل أن يدخلن في الصلاة ليدخلن فيها على علم ، ويحصل المقصود من حيث انتظارهن الذي أمرن به ، فإن فيه انتظارهن للرجال ، ومن لازمه تقدم الرجال عليهن ، ومحصل مراد البخاري أن الانتظار إن كان شرعيا جاز وإلا فلا . قال ابن بطال : قوله " تقدم " ؛ أي قبل رفيقك ، وقوله : " انتظر " ؛ أي تأخر عنه . استنبط ذلك من قوله للنساء : لا ترفعن رءوسكن حتى يستوي الرجال جلوسا . فيقتضي امتثال ذلك تقدم الرجال [ ص: 104 ] عليهن وتأخرهن عنهم .

وفيه من الفقه جواز وقوع فعل المأموم بعد الإمام ، وجواز سبق المأمومين بعضهم بعضا في الأفعال ، وجواز التربص في أثناء الصلاة لحق الغير ، ولغير مقصود الصلاة . ويستفاد منه جواز انتظار الإمام في الركوع لمن يدرك الركعة ، وفي التشهد لمن يدرك الجماعة . وفرع ابن المنير على أنه قيل ذلك للنساء داخل الصلاة ، فقال : فيه جواز إصغاء المصلي في الصلاة لمن يخاطبه المخاطبة الخفيفة .

قوله : ( حدثنا محمد بن كثير ) هو العبدي البصري ، ولم يخرج البخاري للكوفي ولا للشامي ولا للصغاني شيئا . وسفيان هو الثوري . وقد تقدم الكلام على المتن في أوائل كتاب الصلاة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث