الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ذكر شرار الموتى

1330 حدثنا عمر بن حفص حدثنا أبي حدثنا الأعمش حدثني عمرو بن مرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال أبو لهب عليه لعنة الله للنبي صلى الله عليه وسلم تبا لك سائر اليوم فنزلت تبت يدا أبي لهب وتب

التالي السابق


قوله : ( باب ذكر شرار الموتى ) تقدم في الباب قبله من شرح ذلك ما فيه كفاية . وحديث الباب أورده هنا مختصرا ، وسيأتي مطولا مع الكلام عليه في تفسير الشعراء ، إن شاء الله تعالى .

( خاتمة ) : اشتمل كتاب الجنائز من الأحاديث المرفوعة على مائتي حديث وعشرة أحاديث ، المعلق من ذلك والمتابعة ستة وخمسون حديثا ، والبقية موصولة . المكرر من ذلك فيه وفيما مضى مائة حديث وتسعة أحاديث ، والخالص مائة حديث وحديث . وافقه مسلم على تخريجها سوى أربعة وعشرين حديثا ، وهي : حديث عائشة : أقبل أبو بكر على فرسه . وحديث أم العلاء في قصة عثمان بن مظعون ، وحديث أنس : أخذ الراية زيد ، فأصيب . ، وحديثه : ما من الناس من مسلم يتوفى له ثلاثة . وحديث عبد الرحمن بن عوف : قتل مصعب بن عمير . ، وحديث سهل بن سعد : أن امرأة جاءت ببردة منسوجة . ، وحديث أنس : شهدنا بنتا للنبي صلى الله عليه وسلم . وحديث أبي سعيد : إذا وضعت الجنازة واحتملها الرجال . وحديث ابن عباس في القراءة على الجنازة بفاتحة الكتاب ، وحديث جابر في قصة قتلى أحد : زملوهم بدمائهم . وحديثه في قصة استشهاد أبيه ودفنه ، وحديث صفية بنت شيبة في تحريم مكة ، وحديث أنس في قصة الغلام اليهودي ، وحديث ابن عباس : كنت أنا وأمي من المستضعفين . وقد وهم المزي تبعا لأبي مسعود في جعله من المتفق ، وقد تعقبه الحميدي على أبي مسعود فأجاد ، وحديث أبي هريرة الذي يخنق نفسه كما أوضحته فيما مضى ، وحديث عمر : أيما مسلم شهد له أربعة بخير . ، وحديث بنت خالد بن سعيد في التعوذ ، وحديث البراء لما توفي إبراهيم ، وحديث سمرة في الرؤيا بطوله ، لكن عند مسلم طرف يسير من أوله ، وحديث عائشة : توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين . ، وحديثها في وصيتها أن لا تدفن معهم ، وحديث عمر في قصة وصيته عند قتله ، وحديث عائشة : لا تسبوا الأموات . وحديث ابن عباس في قول أبي لهب . وفيه من الآثار الموقوفة على الصحابة ومن بعدهم ثمانية وأربعون أثرا ، منها ستة موصولة ، والبقية معلقة . والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث