الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب هل يدخل النساء والولد في الأقارب

2602 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن أن أبا هريرة رضي الله عنه قال قام رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أنزل الله عز وجل وأنذر عشيرتك الأقربين قال يا معشر قريش أو كلمة نحوها اشتروا أنفسكم لا أغني عنكم من الله شيئا يا بني عبد مناف لا أغني عنكم من الله شيئا يا عباس بن عبد المطلب لا أغني عنك من الله شيئا ويا صفية عمة رسول الله لا أغني عنك من الله شيئا ويا فاطمة بنت محمد سليني ما شئت من مالي لا أغني عنك من الله شيئا تابعه أصبغ عن ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب

التالي السابق


قوله : ( باب هل يدخل النساء والولد في الأقارب ) ؟ هكذا أورد الترجمة بالاستفهام لما في المسألة من الاختلاف كما تقدم .

ثم أورد في الباب حديث أبي هريرة قال : قام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين أنزل الله عز وجل وأنذر عشيرتك الأقربين قال : يا معشر قريش ، أو كلمة نحوها الحديث بطوله ، وموضع الشاهد منه قوله فيه " ويا صفية ويا فاطمة " فإنه سوى - صلى الله عليه وسلم - في ذلك بين عشيرته فعمهم أولا ثم خص بعض البطون ، ثم ذكر عمه العباس وعمته صفية وابنته فدل على دخول النساء في الأقارب وعلى دخول الفروع أيضا ، وعلى عدم التخصيص بمن يرث ولا بمن كان مسلما .

ويحتمل أن يكون لفظ الأقربين صفة لازمة للعشيرة ، والمراد بعشيرته قومه وهم قريش ، وقد روى ابن مردويه من حديث عدي بن حاتم " أن النبي - صلى الله عليه وسلم - ذكر قريشا فقال : وأنذر عشيرتك الأقربين يعني قومه " وعلى هذا فيكون قد أمر بإنذار قومه فلا يختص ذلك بالأقرب منهم دون الأبعد ، فلا حجة فيه في مسألة الوقف لأن صورتها ما إذا وقف على قرابته أو على أقرب الناس إليه مثلا ، والآية تتعلق بإنذار العشيرة فافترقا والله أعلم . وقال ابن المنير : لعله كان هناك قرينة فهم بها النبي - صلى الله عليه وسلم - تعميم الإنذار فلذلك عمهم انتهى . ويحتمل أن يكون أولا خص اتباعا بظاهر القرابة ثم عم لما عنده من الدليل على التعميم لكونه أرسل إلى الناس كافة .

( تنبيه ) : يجوز في يا عباس وفي يا صفية وفي يا فاطمة الضم والنصب .

قوله : ( تابعه أصبغ عن ابن وهب عن يونس عن ابن شهاب ) وصله الذهلي في " الزهريات " عن أصبغ ، وهو عند مسلم عن حرملة عن ابن وهب .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث