الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس

4248 حدثنا علي بن عبد الله حدثنا محمد بن خازم حدثنا هشام عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة وكانوا يسمون الحمس وكان سائر العرب يقفون بعرفات فلما جاء الإسلام أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يأتي عرفات ثم يقف بها ثم يفيض منها فذلك قوله تعالى ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس [ ص: 35 ]

التالي السابق


[ ص: 35 ] قوله : باب ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس

ذكر فيه حديث عائشة " كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة " الحديث ، وقد تقدم شرحه في كتاب الحج أيضا . ثم ذكر فيه حديث ابن عباس تقدم شرحه في كتاب الحج أيضا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث