الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين

جزء التالي صفحة
السابق

باب وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين

4539 حدثنا الحميدي حدثنا سفيان حدثنا منصور عن مجاهد عن أبي معمر عن عبد الله رضي الله عنه قال اجتمع عند البيت قرشيان وثقفي أو ثقفيان وقرشي كثيرة شحم بطونهم قليلة فقه قلوبهم فقال أحدهم أترون أن الله يسمع ما نقول قال الآخر يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا وقال الآخر إن كان يسمع إذا جهرنا فإنه يسمع إذا أخفينا فأنزل الله عز وجل وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم الآية وكان سفيان يحدثنا بهذا فيقول حدثنا منصور أو ابن أبي نجيح أو حميد أحدهم أو اثنان منهم ثم ثبت على منصور وترك ذلك مرارا غير مرة واحدة حدثنا عمرو بن علي حدثنا يحيى حدثنا سفيان الثوري قال حدثني منصور عن مجاهد عن أبي معمر عن عبد الله بنحوه [ ص: 425 ]

التالي السابق


[ ص: 425 ] قوله : باب وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم أرداكم فأصبحتم من الخاسرين الإشارة في قوله : ( وذلكم ) لما تقدم من صنيع الاستتار ظنا منهم أنهم يخفى عملهم عند الله . وهو مبتدأ والخبر أرداكم ، وظنكم بدل من ذلكم . ثم ذكر فيه الحديث الذي قبله من طريق أخرى .

قوله : ( اجتمع عند البيت ) أي عند الكعبة .

قوله : ( كثيرة شحم بطونهم قليلة فقه قلوبهم ) كذا للأكثر بإضافة بطون لشحم وإضافة قلوب لفقه وتنوين كثيرة وقليلة ، وفي رواية سعيد بن منصور والترمذي من طريق عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود " كثير شحم بطونهم قليل فقه قلوبهم " وذكره بعض الشراح بلفظ إضافة شحم إلى كثيرة وبطونهم بالرفع على أنه المبتدأ أي بطونهم كثيرة الشحم والآخر مثله وهو محتمل ، وقد أخرجه ابن مردويه من وجه آخر بلفظ : " عظيمة بطونهم قليل فقههم " وفيه إشارة إلى أن الفطنة قلما تكون مع البطنة ، قال : الشافعي : ما رأيت سمينا عاقلا إلا محمد بن الحسن .

قوله : ( لئن كان يسمع بعضه لقد سمع كله ) أي لأن نسبة جميع المسموعات إليه واحدة فالتخصيص تحكم ، وهذا يشعر بأن قائل ذلك كان أفطن أصحابه ، وأخلق به أن يكون الأخنس بن شريق لأنه أسلم بعد ذلك ، وكذا صفوان بن أمية .

قوله : ( وكان سفيان يحدثنا بهذا فيقول : حدثنا منصور أو ابن أبي نجيح أو حميد أحدهم أو اثنان منهم ، ثم ثبت على منصور وترك ذلك مرارا غير واحدة ) هذا كلام الحميدي شيخ البخاري فيه ، وقد أخرجه عنه في كتاب التوحيد قال : " حدثنا سفيان حدثنا منصور عن مجاهد " فذكره مختصرا ولم يذكر مع منصور أحدا . وأخرجه مسلم والترمذي والنسائي من طرق عن سفيان بن عيينة عن منصور وحده به .

قوله : ( حدثنا يحيى ) هو ابن سعيد القطان .

قوله : ( حدثنا سفيان ) هو الثوري .

قوله : ( عن منصور ) لسفيان فيه إسناد آخر أخرجه مسلم عن أبي بكر بن خلاد عن يحيى القطان عن سفيان الثوري عن سليمان وهو الأعمش عن عمارة بن عمير عن وهب بن ربيعة عن ابن مسعود ، وكأن البخاري ترك طريق الأعمش للاختلاف عليه قيل عنه هكذا ، وقيل عنه عن عمارة بن عمير عن عبد الرحمن بن يزيد عن ابن مسعود أخرجه الترمذي بالوجهين .

42 - سورة " حم عسق " ويذكر عن ابن عباس : عقيما لا تلد . روحا من أمرنا القرآن . وقال مجاهد : يذرؤكم فيه : نسل بعد نسل . لا حجة بيننا : لا خصومة . طرف خفي : ذليل . وقال غيره : فيظللن رواكد على ظهره [ ص: 426 ] يتحركن ولا يجرين في البحر . شرعوا : ابتدعوا .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث