الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4652 حدثنا أحمد بن المقدام حدثنا الفضيل بن سليمان حدثنا أبو حازم حدثنا سهل بن سعد رضي الله عنه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بإصبعيه هكذا بالوسطى والتي تلي الإبهام بعثت والساعة كهاتين [ ص: 559 ]

التالي السابق


[ ص: 559 ] قوله : ( سورة والنازعات ) كذا للجميع .

قوله : ( زجرة صيحة ) ثبت هذا للنسفي وحده ، وقد وصله عبد بن حميد من طريقه .

قوله : ( وقال مجاهد ترجف الراجفة هي الزلزلة ) ثبت هذا للنسفي وحده ، وقد وصله عبد بن حميد من طريقه بلفظ : " ترجف الأرض والجبال " وهي الزلزلة .

قوله : ( وقال مجاهد : الآية الكبرى عصاه ويده ) وصله الفريابي من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد بهذا ، وكذا قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثله .

قوله : ( سمكها : بناءها بغير عمد ) ثبت هذا هنا للنسفي وحده ، وقد تقدم في بدء الخلق .

قوله : ( طغى : عصى ) ثبت هذا للنسفي وحده ، وقد وصله الفريابي من طريق مجاهد به .

قوله : ( الناخرة والنخرة سواء مثل الطامع والطمع والباخل والبخيل ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى عظاما نخرة : ناخرة ونخرة سواء . وقال الفراء مثله ، قال : وهما قراءتان أجودهما ناخرة . ثم أسند عن ابن الزبير أنه قال على المنبر : ما بال صبيان يقرءون نخرة ؟ إنما هي ناخرة .

قلت : قرأها نخرة بغير ألف جمهور القراء ، وبالألف الكوفيون لكن بخلف عن عاصم .

( تنبيه ) : قوله " والباخل والبخيل " في رواية الكشميهني بالنون والحاء المهملة فيهما ، ولغيره بالموحدة والمعجمة وهو الصواب ، وهذا الذي ذكره الفراء قال : هو بمعنى الطامع والطمع والباخل والبخيل . وقوله " سواء " أي في أصل المعنى ، وإلا ففي " نخرة " مبالغة ليست في " ناخرة " .

قوله : ( وقال بعضهم : النخرة : البالية ، والناخرة : العظم المجوف الذي تمر فيه الريح فينخر ) قال الفراء : فرق بعض المفسرين بين الناخرة والنخرة فقال : النخرة : البالية ، والناخرة : العظم المجوف الذي تمر فيه الريح فينخر . والمفسر المذكور هو ابن الكلبي ، فقال أبو الحسن الأثرم الراوي عن أبي عبيدة : سمعت ابن الكلبي يقول : نخرة ينخر فيها الريح ، وناخرة بالية . وأنشد لرجل من فهم يخاطب فرسه في يوم ذي قار حين تحاربت العرب والفرس :


أقدم نجاح إنها الأساوره فإنما قصرك ترب الساهره     ثم تعود بعدها في الحافره
من بعد ما كنت عظاما ناخره



أي : بالية .

قوله : ( الساهرة : وجه الأرض ) كأنها سميت بهذا الاسم لأن فيها الحيوان نومهم وسهرهم . ثبت هذا هنا للنسفي وحده ، وقد تقدم في بدء الخلق ، وهو قول الفراء بلفظه .

قوله : ( وقال ابن عباس : الحافرة : إلى أمرنا الأول ، إلى الحياة ) وصله ابن جرير من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : ( الحافرة ) يقول : الحياة وقال الفراء : الحافرة يقول : إلى أمرنا الأول ، إلى الحياة . والعرب تقول : أتيت فلانا ثم رجعت على حافري أي : من حيث جئت ، قال : وقال بعضهم : الحافرة : الأرض التي تحفر فيها قبورهم ، فسماها الحافرة أي : المحفورة ، كماء دافق أي : مدفوق .

قوله : ( الراجفة : النفخة الأولى ، تتبعها الرادفة : النفخة الثانية ) وصله الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس . وقوله : يوم ترجف الراجفة النفخة الأولى تتبعها الرادفة النفخة الثانية .

[ ص: 560 ] قوله : ( وقال غيره أيان مرساها متى منتهاها ؟ ومرسى السفينة حيث تنتهي ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى أيان مرساها متى منتهاها . قال : ومرساها منتهاها إلخ ثم ساق حديث سهل بن سعد " بعثت والساعة - بالرفع والنصب - كهاتين " وسيأتي شرحه في الرقاق .

قوله : ( قال ابن عباس : أغطش : أظلم ) ثبت هذا للنسفي وحده ، وقد تقدم في بدء الخلق . قوله : ( الطامة تطم على كل شيء ) ووقع هذا للنسفي مقدما قبل باب ، وهو قول الفراء قال في قوله تعالى فإذا جاءت الطامة هي القيامة تطم كل شيء . ولابن أبي حاتم من طريق الربيع بن أنس : الطامة : هي الساعة طمت كل داهية .

80 - سورة عبس بسم الله الرحمن الرحيم عبس وتولى كلح وأعرض . وقال غيره : مطهرة لا يمسها إلا المطهرون وهم الملائكة ، وهذا مثل قوله : فالمدبرات أمرا جعل الملائكة والصحف مطهرة لأن الصحف يقع عليها التطهير ، فجعل التطهير لمن حملها أيضا . سفرة : الملائكة واحدهم سافر ، سفرت أصلحت بينهم ، وجعلت الملائكة إذا نزلت بوحي الله وتأديته كالسفير الذي يصلح بين القوم . وقال غيره : تصدى : تغافل عنه . وقال مجاهد : لما يقض : لا يقض أحد ما أمر به . وقال ابن عباس : ترهقها قترة : تغشاها شدة . مسفرة : مشرقة . بأيدي سفرة وقال ابن عباس : كتبة ، أسفارا : كتبا . تلهى : تشاغل . يقال : واحد الأسفار سفر .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث