الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تخفيف الصلاة والخطبة

872 وحدثني عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبد الرحمن عن أخت لعمرة قالت أخذت ق والقرآن المجيد من في رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الجمعة وهو يقرأ بها على المنبر في كل جمعة وحدثنيه أبو الطاهر أخبرنا ابن وهب عن يحيى بن أيوب عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن أخت لعمرة بنت عبد الرحمن كانت أكبر منها بمثل حديث سليمان بن بلال [ ص: 470 ]

التالي السابق


[ ص: 470 ] قوله : ( ما حفظت ق إلا من في رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخطب بها كل جمعة ) قال العلماء سبب اختيار ( ق ) أنها مشتملة على البعث والموت والمواعظ الشديدة والزواجر الأكيدة وفيه : دليل للقراءة في الخطبة كما سبق وفيه استحباب قراءة ( ق ) أو بعضها في كل خطبة .

قوله : ( عن أخت لعمرة ) هذا صحيح يحتج به ولا يضر عدم تسميتها لأنها صحابية والصحابة كلهم عدول .

قوله : ( حارثة بن النعمان ) هو بالحاء المهملة .

قوله : ( سعيد عن خبيب ) هو بضم الخاء المعجمة وهو خبيب بن عبد الرحمن بن خبيب بن يساف الأنصاري سبق بيانه مرات .

قولها : ( وكان تنورنا وتنور رسول الله - صلى الله عليه وسلم - واحدا ) إشارة إلى حفظها ومعرفتها بأحوال النبي - صلى الله عليه وسلم - وقربها من منزله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث