الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الحث على الصدقة ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة وأنها حجاب من النار

1016 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن خيثمة عن عدي بن حاتم قال ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم النار فأعرض وأشاح ثم قال اتقوا النار ثم أعرض وأشاح حتى ظننا أنه كأنما ينظر إليها ثم قال اتقوا النار ولو بشق تمرة فمن لم يجد فبكلمة طيبة ولم يذكر أبو كريب كأنما وقال حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش

التالي السابق


قوله : ( حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب قالا : حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن خيثمة عن عدي بن حاتم ) هذا الإسناد كله كوفيون ، وفيه ثلاثة تابعيون بعضهم عن بعض الأعمش وعمرو وخيثمة .

قوله : ( فأعرض وأشاح ) هو بالشين المعجمة والحاء المهملة ، ومعناه : قال الخليل وغيره : معناه نحاه وعدل به ، وقال الأكثرون : المشيح : الحذر والجاد في الأمر ، وقيل : المقبل ، وقيل : الهارب ، وقيل : المقبل إليك المانع لما وراء ظهره . فأشاح هنا يحتمل هذا المعنى أي حذر النار كأنه ينظر إليها ، أو جد في الإيضاح بإيقانها ، أو أقبل إليك خطابا أو أعرض كالهارب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث