الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تحريم طلاق الحائض بغير رضاها وأنه لو خالف وقع الطلاق ويؤمر برجعتها

1471 وحدثنا إسحق بن إبراهيم أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرني ابن طاوس عن أبيه أنه سمع ابن عمر يسأل عن رجل طلق امرأته حائضا فقال أتعرف عبد الله بن عمر قال نعم قال فإنه طلق امرأته حائضا فذهب عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره الخبر فأمره أن يراجعها قال لم أسمعه يزيد على ذلك لأبيه [ ص: 55 ]

التالي السابق


[ ص: 55 ] قوله : ( عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه أنه سمع ابن عمر يسأل عن رجل طلق امرأته إلى آخره ) وقال في آخره : لم أسمعه يزيد على ذلك لأبيه . فقوله ( لأبيه ) بالباء الموحدة ثم الياء المثناة من تحت ، ومعناه أن ابن طاوس قال : لم أسمعه أي لم أسمع أبي طاوسا يزيد على هذا القدر من الحديث . والقائل لأبيه هو ابن جريج وأراد تفسير الضمير في قول ابن طاوس ( لم أسمعه ) واللام زائدة فمعناه يعنى أباه ، ولو قال يعني أباه لكان أوضح .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث