الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المسح على الخفين

154 حدثنا علي بن الحسين الدرهمي حدثنا ابن داود عن بكير بن عامر عن أبي زرعة بن عمرو بن جرير أن جريرا بال ثم توضأ فمسح على الخفين وقال ما يمنعني أن أمسح وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح قالوا إنما كان ذلك قبل نزول المائدة قال ما أسلمت إلا بعد نزول المائدة [ ص: 204 ]

التالي السابق


[ ص: 204 ] ( ما يمنعني أن أمسح ) : أي أي شيء يمنعني عن المسح ( قالوا ) : أي من عابوا على فعل جرير ( إنما كان ذلك ) : أي المسح على الخفين ( قال ) : جرير في رد كلامهم ( ما أسلمت إلخ ) : معناه أن الله تبارك وتعالى قال في سورة المائدة : فاغسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق وامسحوا برءوسكم وأرجلكم إلى الكعبين فلو كان إسلام جرير متقدما على نزول المائدة لاحتمل كون حديثه في مسح الخف منسوخا بآية المائدة ، فلما كان إسلامه متأخرا بإقراره على ذلك علم أن المسح متأخر عن حكم المائدة ، وهو مبين أن المراد بآية المائدة غير صاحب الخف ، فتكون السنة المطهرة مخصصة للآية الكريمة . قال المنذري : وأخرجه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث همام بن الحارث النخعي عن جرير وهو ابن عبد الله البجلي ، ولفظ البخاري قال : ثم توضأ ومسح على خفيه ثم قام فصلى فسأل فقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صنع مثل هذا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث