الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2519 حدثنا مسلم بن حاتم الأنصاري حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا محمد بن أبي الوضاح عن العلاء بن عبد الله بن رافع عن حنان بن خارجة عن عبد الله بن عمرو قال قال عبد الله بن عمرو يا رسول الله أخبرني عن الجهاد والغزو فقال يا عبد الله بن عمرو إن قاتلت صابرا محتسبا بعثك الله صابرا محتسبا وإن قاتلت مرائيا مكاثرا بعثك الله مرائيا مكاثرا يا عبد الله بن عمرو على أي حال قاتلت أو قتلت بعثك الله على تلك الحال

التالي السابق


( عن حنان بن خارجة ) : بفتح الحاء المهملة وتخفيف النون ( صابرا محتسبا ) : أي طالبا أجرك من الله تعالى وقال القاري أي خالصا لله تعالى وهما حالان مترادفان أو متداخلان ( بعثك الله صابرا محتسبا ) : أي متصفا بهذين الوصفين ( وإن قاتلت مرائيا مكاثرا ) : قال الطيبي : التكاثر التباري في الكثرة والتباهي بها .

وقال ابن الملك : قوله مكاثرا أي مفاخرا .

وقيل : هو أن يقول الرجل لغيره أنا أكثر منك مالا وعددا أي غزوت ليقال : إنك أكثر جيشا وأشجع أن ينادى عليك يوم القيامة إن هذا غزا فخرا ورياء لا محتسبا كذا في المرقاة والحديث سكت عنه المنذري .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث