الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في كراهية رد الطيب

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في كراهية رد الطيب

2789 حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدي حدثنا عزرة بن ثابت عن ثمامة بن عبد الله قال كان أنس لا يرد الطيب وقال أنس إن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يرد الطيب وفي الباب عن أبي هريرة قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( أخبرنا عزرة ) بفتح أوله وسكون الزاي وفتح الراء ثم هاء ( ابن ثابت ) بن أبي زيد بن أخطب الأنصاري ، بصري ثقة من السابعة .

قوله : ( إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان لا يرد الطيب ) قال ابن بطال : إنما كان لا يرد الطيب من أجل أنه ملازم لمناجاة الملائكة ، ولذلك كان لا يأكل الثوم ونحوه . قال الحافظ : لو كان هذا هو السبب في ذلك لكان من خصائصه وليس كذلك . فإن النساء تقتدي به في ذلك . وقد ورد النهي عن رده مقرونا ببيان الحكمة في ذلك في حديث صحيح رواه أبو داود والنسائي وأبو عوانة من طريق [ ص: 61 ] عبيد الله بن أبي جعفر عن الأعرج عن أبي هريرة مرفوعا : من عرض عليه طيب فلا يرده فإنه خفيف المحمل طيب الرائحة وأخرجه مسلم من هذا الوجه ، لكن قال ريحان بدل طيب ، ورواية الجماعة أثبت ، فإن أحمد وسبعة أنفس معه رووه عن عبد الله بن يزيد المقبري عن سعيد بن أبي أيوب بلفظ الطيب ووافقه ابن وهب عن سعيد عند ابن حبان والعدد الكثير أولى بالحفظ من الواحد وقد قال الترمذي عقب حديث أنس وابن عمر : وفي الباب عن أبي هريرة فأشار إلى هذا الحديث . انتهى .

قوله : ( وفي الباب عن أبي هريرة ) تقدم تخريجه آنفا في كلام الحافظ .

قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) وأخرجه البخاري والنسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث