الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( العاشر ) إطلاق اسم العام وإرادة الخاص . كقوله - تعالى - : ويستغفرون لمن في الأرض ( الشورى : 5 ) أي للمؤمنين ، بدليل قوله في موضع آخر : ويستغفرون للذين آمنوا ( غافر : 7 ) ولما خفي هذا على بعضهم زعم أن الأولى منسوخة بالثانية . وكقوله - تعالى - : كل له قانتون ( البقرة : 116 ) أي أهل طاعته ، لا الناس أجمعون ، حكاه الواحدي عن ابن عباس وغيره ، واختاره الفراء . وقوله : كان الناس أمة واحدة ( البقرة : 213 ) قيل : المراد بالناس هنا نوح ومن معه في السفينة . وقيل آدم وحواء .

قوله : وآل عمران على العالمين ( آل عمران : 33 ) أي عالمي زمانه ، ولا يصح العموم ؛ لأنه إذا فضل أحدهم على العالمين فقد فضل على سائرهم ؛ لأنه من العالمين ، فإذا فضل الآخرين على العالمين فقد فضلهم أيضا على الأول ، لأنه من العالمين فيصير الفاضل مفضولا ، ولا يصح .

وقوله : ما تذر من شيء أتت عليه إلا جعلته كالرميم ( الذاريات : 42 ) أي شيء يحكم عليه بالذهاب ، بدليل قوله : فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم ( الأحقاف : 25 ) . وقوله : تدمر كل شيء بأمر ربها ( الأحقاف : 25 ) ولم تجتح هودا والمسلمين معه .

وقوله : وأوتيت من كل شيء ( النمل : 23 ) مع أنها لم تؤت لحية ولا ذكرا . وقوله : فتحنا عليهم أبواب كل شيء ( الأنعام : 44 ) أي أحبوه .

وقوله : حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ( النور : 39 ) أي شيئا مما ظنه وقدره . وقوله حكاية عن نبيه - صلى الله عليه وسلم - : وأنا أول المسلمين ( الأنعام : 163 ) وعن موسى : وأنا أول المؤمنين ( الأعراف : 143 ) ولم يرد الكل ؛ لأن الأنبياء قبلهما كانوا مسلمين و مؤمنين . وقال : والشعراء يتبعهم الغاوون ( الشعراء : 224 ) ولم يعن كل الشعراء . وقوله : فإن كان له إخوة ( النساء : 11 ) أي أخوان فصاعدا .

وقوله : وادخلوا الباب سجدا ( الأعراف : 161 ) أي بابا من أبوابها ، كذا قاله المفسرون .

وقوله : قالت الأعراب آمنا ( الحجرات : 14 ) وإنما قاله فريق منهم . وما منعنا أن نرسل بالآيات إلا أن كذب بها الأولون ( الإسراء : 59 ) وأراد الآيات التي إذا كذب بها نزل العذاب على المكذب . وقوله : ويستغفرون لمن في الأرض ( الشورى : 5 ) أي من المؤمنين . وقوله : ويستغفرون للذين آمنوا ( المؤمن : 7 ) . وقوله : وكذب به قومك وهو الحق ( الأنعام : 66 ) والمراد بعضهم ، فإن منهم أفاضل المسلمين ، والصديق ، وعليا رضي الله عنهما .

وقوله : الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم ( آل عمران : 173 ) فإن ( الناس ) الأولى لو كان المراد به الاستغراق لما انتظم قوله - تعالى - بعد ذلك : ( إن الناس ) ؛ ولأن ( الذين ) من الناس ؛ فلا يكون الثاني مستغرقا ضرورة خروج ( الذين ) منهم ؛ لأنهم لم يقولوا لأنفسهم . وقوله : الحج أشهر معلومات ( البقرة : 197 ) والمراد شهران وبعض الثالث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث