الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مشاورة الوالي والقاضي في الأمر

جزء التالي صفحة
السابق

19672 ( أخبرنا ) أبو عمرو الأديب ، أنبأ أبو بكر الإسماعيلي ، ثنا أبو أحمد بن زياد ، ثنا ابن أبي عمر ، ثنا عبد الرزاق ، أنبأ معمر ، عن الزهري ، عن عروة بن الزبير ، عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم في قصة الحديبية ، قالا : فقال النبي - صلى الله عليه وسلم : " أشيروا علي ، أترون أن نميل إلى ذراري هؤلاء الذين أعانوهم فنصيبهم ، أم ترون أن نؤم البيت ، فمن صدنا عنه قاتلناه " . قال أبو بكر - رضي الله عنه : الله ورسوله ، أعلم إنما جئنا معتمرين ، ولم نجئ لقتال أحد ، ولكن من حال بيننا وبين البيت ، قاتلناه . فقال النبي - صلى الله عليه وسلم : " فروحوا إذا " . قال الزهري : قال أبو هريرة : ما رأيت أحدا كان أكثر مشاورة لأصحابه من رسول الله - صلى الله عليه وسلم . أخرجه البخاري في الصحيح من حديث عبد الرزاق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث