الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قراءة من قرأ وأرجلكم نصبا وأن الأمر رجع إلى الغسل وأن من قرأها خفضا فإنما هو للمجاورة

جزء التالي صفحة
السابق

327 ( أخبرنا ) أبو أحمد بن علي الحافظ ، أنا إبراهيم بن عبد الله الأصبهاني ، أنا محمد بن إسحاق بن خزيمة ، ثنا أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم البزاز ، نا إبراهيم بن أبي الليث ، نا عبيد الله بن عبيد الرحمن الأشجعي ، عن سفيان ، عن السدي ، عن عبد خير ، عن علي ، أنه دعا بكوز من ماء ، ثم توضأ وضوءا خفيفا ، ثم مسح على نعليه ، ثم قال : هكذا وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - للطاهر ما لم يحدث .

وفي هذا دلالة على أن ما روي عن علي في المسح على النعلين ، إنما هو في وضوء متطوع به لا في وضوء واجب عليه من حدث يوجب الوضوء ، أو أراد غسل الرجلين في النعلين ، أو أراد المسح على جوربيه ونعليه كما رواه عنه [ ص: 76 ] بعض الرواة مقيدا بالجوربين ، وأراد به جوربين منعلين ، فثابت عنه - رضي الله عنه - غسل الرجلين ، وثابت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غسل الرجلين والوعيد على تركه ، وبالله التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث