الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المراد بتكفير من ترك الصلاة عمدا من غير عذر

جزء التالي صفحة
السابق

6366 ( أخبرنا ) أبو محمد عبد الله بن يحيى بن عبد الجبار السكري ببغداد ، أنبأ إسماعيل بن محمد الصفار ، ثنا أحمد بن منصور الرمادي ، ثنا عبد الرزاق ، ( ح وأخبرنا ) أبو الحسين بن الفضل القطان ببغداد ، أنبأ عبد الله بن جعفر بن درستويه ، ثنا يعقوب بن سفيان ، ثنا سلمة بن شبيب وعلي بن عبد الله ، قالا : ثنا عبد الرزاق ، أنبأ معمر ، عن الزهري ، عن عطاء بن يزيد الليثي ، عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أن عبد الله بن عدي الأنصاري حدثه : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بينا هو جالس بين ظهراني الناس ، جاء رجل يستأذنه أن يساره ، فأذن له ، فساره في قتل رجل من المنافقين ، يستأذنه فيه . فجهر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بكلامه ، فقال : " أليس يشهد أن لا إله إلا الله ؟ " . قال : بلى ، ولا شهادة له . قال : " أليس يشهد أن محمدا رسول الله ؟ " . قال : بلى ، ولا شهادة له . قال : " أليس يصلي ؟ " . قال : بلى ، ولا صلاة له . قال : " أولئك الذين نهيت عن قتلهم . لفظ حديث القطان .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث