الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر الناوي قيام الليل فيغلبه النوم على قيام الليل

1175 - ثنا بهذا عبد الجبار بن العلاء ، ثنا سفيان قال : حفظته من عبدة بن أبي لبابة قال : ذهبت مع زر بن حبيش إلى سويد بن غفلة نعوده فحدث سويد ، أو حدث زر - وأكبر ظني أنه سويد - عن أبي الدرداء ، أو عن أبي ذر ، وأكبر ظني أنه عن أبي الدرداء ، أنه قال : " ليس عبد يريد صلاة ، وقال : مرة من الليل ، ثم ينسى فينام ، إلا كان نومه صدقة عليه من الله ، وكتب له ما نوى " . قال أبو بكر : " فإن كان زائدة حفظ الإسناد الذي ذكره ، وسليمان سمعه من حبيب ، وحبيب من عبدة ، فإنهما مدلسان ، فجائز أن يكون [ ص: 581 ] عبدة حدث بالخبر مرة قديما ، عن سويد بن غفلة ، عن أبي الدرداء بلا شك ، ثم شك بعد أسمعه من زر بن حبيش ، أو من سويد ، وهو عن أبي الدرداء أو عن أبي ذر ؛ لأن بين حبيب بن أبي ثابت ، وبين الثوري وابن عيينة من السن ما قد ينسى الرجل كثيرا مما كان يحفظه ، فإن كان حبيب بن أبي ثابت سمع هذا الخبر من عبدة فيشبه أن يكون سمعه قبل مولد ابن عيينة ؛ لأن حبيب بن أبي ثابت لعله أكبر من عبدة بن أبي لبابة ، قد سمع حبيب بن أبي ثابت من ابن عمر ، والله أعلم بالمحفوظ من هذه الأسانيد " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث