الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التغليظ في غلول الساعي من الصدقة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( 64 ) باب التغليظ في غلول الساعي من الصدقة .

2337 - حدثنا عيسى بن إبراهيم الغافقي ، حدثنا ابن وهب ، عن ابن جريج ، عن منبوذ ، رجل من آل أبي رافع ، أخبره ، عن الفضل بن عبيد الله ، عن أبي رافع قال : [ ص: 1122 ] كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى العصر ذهب إلى بني عبد الأشهل ، فتحدث عندهم حتى يتحدث للمغرب . قال أبو رافع : فبينما النبي - صلى الله عليه وسلم - مسرعا إلى المغرب مررنا بالبقيع ، فقال : " أف لك ، أف لك " ، فكبر ذلك في ذرعي ، فاستأخرت وظننت أنه يريدني ، فقال : " ما لك ؟ امش . فقلت : أحدثت حدثا . قال : " وما لك ؟ " قلت : أففت لي . قال : " لا ، ولكن هذا فلان بعثته ساعيا على بني فلان ، فغل نمرة ، فدرع على مثلها من النار " .

قال أبو بكر : الغلول الذي يأخذ من الغنيمة على معنى السرقة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث