الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وحدثني عن مالك عن يزيد بن عبد الله بن قسيط الليثي أنه رأى سعيد بن المسيب رعف وهو يصلي فأتى حجرة أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فأتي بوضوء فتوضأ ثم رجع فبنى على ما قد صلى

التالي السابق


81 79 - ( مالك عن يزيد ) بتحتية قبل الزاي ( ابن عبد الله بن قسيط ) بقاف ومهملتين مصغر ابن أسامة ( الليثي ) أبي عبد الله المدني روى عن أبي هريرة وابن عمر وجمع ، وثقه النسائي وابن سعد وغيرهما وروى له الجميع ، ومات سنة اثنتين وعشرين ومائة وله تسعون سنة .

( أنه رأى سعيد بن المسيب رعف وهو يصلي فأتى حجرة أم سلمة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - ) لأنها أقرب موضع إلى المسجد ليقل المشي في أثناء الصلاة ( فأتي ) بضم الهمزة ( بوضوء ) [ ص: 178 ] بالفتح ماء الوضوء ( فتوضأ ) أي غسل الدم ( ثم رجع فبنى على ما قد صلى ) فأفاد فعل هؤلاء أن الرعاف ليس بناقض للوضوء ، وأنه إذا خرج لغسله ولم يتكلم ولم يجاوز أقرب مكان يبني على ما صلى وللمسألة قيود في الفروع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث