الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وحدثني عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد

التالي السابق


416 416 - ( مالك ، عن زيد بن أسلم ، عن عطاء بن يسار أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد " ) قال الباجي : دعاؤه بذلك التزام للعبودية .

وروى أشهب ، عن مالك أنه لذلك كره أن يدفن في المسجد .

قال ابن عبد البر : لا خلاف ، عن مالك في إرسال هذا الحديث ، وأسنده البزار ، عن عمر بن محمد ، عن زيد ، عن عطاء ، عن أبي سعيد الخدري ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .

وقوله : ( " اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " ) محفوظ من طرق كثيرة صحاح ، وعمر بن محمد بن عبد الله بن عمر بن الخطاب من ثقات أشراف أهل المدينة ، روى عنه مالك والثوري وسليمان بن بلال ، فالحديث صحيح عند من يحتج بمراسيل الثقات ، وعند من قال بالمسند لإسناد عمر بن محمد له بلفظ الموطأ سواء ، وهو ممن تقبل زيادته ، وله شاهد عند العقيلي من طريق سفيان ، عن حمزة بن المغيرة ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رفعه : " اللهم لا تجعل قبري وثنا ، لعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " قيل : معناه النهي عن السجود على قبور الأنبياء ، وقيل : النهي عن اتخاذها قبلة يصلى إليها ، وإذا منع ذلك في قبره فسائر آثاره أحرى بذلك ، وقد كره مالك [ ص: 596 ] وغيره طلب موضع شجرة بيعة الرضوان مخالفة لليهود والنصارى .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث