الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جبير بن نفير الحضرمي عن عوف بن مالك

( 81 ) حدثنا أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو الدمشقي ، ثنا الحكم بن نافع ، ( ح ) .

[ ص: 46 ] وحدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة ، وأبو يزيد الحوطي قالا : ثنا أبو المغيرة قالا : ثنا صفوان بن عمرو ، حدثني عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، عن أبيه ، عن عوف بن مالك قال : كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا جاءه فيء قسمه من يومه فأعطى الآهل حظين ، وأعطى الأعزب حظا واحدا ، فدعينا وكنت أدعى قبل عمار بن ياسر فأعطى حظا واحدا ، فتسخط حتى عرف ذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومن حضره ، فبقيت فضلة من ذهب ، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يرفعها بطرف عصاه فتسقط ، ثم يرفعها فتسقط وهو يقول : " كيف أنتم يوم يكنز لكم من هذا ؟ " فلم يجبه أحد ، فقال عمار بن ياسر : وددنا والله لو أكنز لنا فصبر من صبر ، وفتن من فتن ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لعلك تكون فيه شر مفتون " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث