الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف عن فاطمة

( 920 ) حدثنا أحمد بن زهير التستري ، حدثنا محمد بن [ ص: 371 ] عثمان بن كرامة ، ثنا عبيد الله بن موسى ، عن شيبان ، عن يحيى بن أبي كثير ، حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن ، أن فاطمة بنت قيس ، أخت الضحاك بن قيس أخبرته : أن زوجها حفص بن المغيرة المخزومي طلقها ثلاثا ، على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم انطلق إلى اليمن ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليست لها نفقة ، وعليها عدة " ، وأرسل إليها رسولا : " لا تسبقيني بنفسك " ، وأمرها أن تنتقل إلى أم شريك ، ثم أرسل إليها : " أن أم شريك يأتيها المهاجرون الأولون ، انتقلي إلى ابن أم مكتوم " ، فلما انتقضت عدتها أنكحها رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد بن حارثة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث