الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يقول في ركوعه وسجوده

جزء التالي صفحة
السابق

2775 وعن عائشة قالت : كانت ليلتي من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فانسل فظننت أنه انسل إلى بعض نسائه فخرجت غيرى فإذا أنا به ساجدا كالثوب الطريح فسمعته يقول : " سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي رب هذه يدي وما جنيت على نفسي ، يا عظيم ترجى لكل عظيم فاغفر الذنب العظيم " قالت : فرفع رأسه فقال : " ما أخرجك ؟ " قالت : ظنا ظننته قال : " إن بعض الظن إثم ، فاستغفري الله ، إن جبريل أتاني فأمرني أن أقول هذه الكلمات التي سمعت فقوليها في سجودك ، فإنه من قالها لم يرفع رأسه حتى يغفر - أظنه قال - له " .

رواه أبو يعلى وفيه عثمان بن عطاء الخراساني وثقه دحيم وضعفه البخاري ومسلم وابن معين وغيرهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث