الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب السؤال للانتفاع وإن كثر

جزء التالي صفحة
السابق

726 - وعن أبي ذر قال : أتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في المسجد فجلست فقال : " يا أبا ذر ، هل صليت ؟ " . قلت : لا . قال : " قم فصل " . قال : فقمت فصليت ثم [ ص: 160 ] جلست ، فقال : " يا أبا ذر ، تعوذ بالله من شر الشياطين الإنس والجن " . قال : قلت : يا رسول الله ، وللإنس شياطين ؟ قال : " نعم " . قلت : يا رسول الله ، الصلاة ؟ قال : " خير موضوع ، من شاء أقل ، ومن شاء أكثر " . قال : قلت : يا رسول الله ، فالصوم ؟ قال : " فرض مجزئ ، وعند الله مزيد " . قال : قلت : يا رسول الله ، فالصدقة ؟ قال : " أضعاف مضاعفة " . قلت : يا رسول الله ، فأيها أفضل ؟ قال : " جهد من مقل ، أو سر إلى فقير " . قلت : يا رسول الله ، أي الأنبياء كان أول ؟ قال : " آدم " . قلت : يا رسول الله ، ونبي كان ؟ قال : " نعم ، نبي مكلم " . قلت : يا رسول الله ، كم المرسلون ؟ قال : " ثلاث مائة وبضعة عشر جما غفيرا " ، وقال مرة : " خمسة عشر " . قلت : يا رسول الله ، آدم نبي كان ؟ قال : " نعم ، مكلم " . قال : قلت : يا رسول الله ، أيما أنزل عليك أعظم ؟ قال : " آية الكرسي ( الله لا إله إلا هو الحي القيوم ) " رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط بنحوه ، وعند النسائي طرف منه ، وفيه المسعودي ، وهو ثقة ولكنه اختلط .

وفي طريق الطبراني زيادة تأتي في باب التاريخ .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث