الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم الثالث ما اتفق في الكنية والنسبة معا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 827 ] والثالث : ما اتفق في الكنية والنسبة كأبي عمران الجوني ، اثنان : عبد الملك التابعي ، وموسى بن سهل البصري . وأبو بكر بن عياش ثلاثة : القارئ ، والحمصي ، وعن جعفر بن عبد الواحد ، والسلمي الباجدائي .

التالي السابق


( والثالث ) من أقسام : ( ما اتفق في الكنية ، والنسبة ) معا ، ( كأبي عمران الجوني اثنان ) :

أحدهما : ( عبد الملك ) بن حبيب الجوني ، ( التابعي ) ، وسماه الفلاس : عبد [ ص: 828 ] الرحمن ، ولم يتابع عليه ، مات سنة تسع وعشرين ومائة .

( و ) والآخر : موسى بن سهل بن عبد الحميد ( البصري ) ، متأخر الطبقة ، روى عن : الربيع بن سليمان ، وعنه الإسماعيلي والطبراني .

( و ) من ذلك ( أبو بكر بن عياش ثلاثة ) :

أحدهم : ( القارئ .

و ) الثاني : ( الحمصي ) الذي روى ( عن : جعفر بن عبد الواحد ) الهاشمي .

قال ابن الصلاح : وهو مجهول ، وجعفر غير ثقة .

( و ) الثالث : ( السلمي الباجدائي ) ، صاحب غريب الحديث ، واسمه حسين ، مات سنة أربع ومائتين .

وأفرد العراقي هذا المثال بقسم ، وهو ما اتفق فيه الكنية واسم الأب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث