الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


27059 - قال مالك : والأمر عندنا ، أن المرأة إذا أسلمت وزوجها كافر ، ثم أسلم . فهو أحق بها ما دامت في عدتها ، فإن انقضت عدتها ، فلا سبيل له عليها . وإن تزوجها بعد انقضاء عدتها ، لم يعد ذلك طلاقا ، وإنما فسخها منه الإسلام بغير طلاق .

[ ص: 107 ]

التالي السابق


[ ص: 107 ] 27060 - قال أبو عمر : قد ذكرنا ما للعلماء في أحكام الكافر يسلم قبل زوجته ، والكافرة قبل زوجها في باب نكاح المشرك إذا أسلمت زوجته من هذا الكتاب .

27061 - والفرق بين الفسخ والطلاق - وإن كان كل واحد منهما فراقا بين الزوجين - أن الفسخ إذا عاد الزوجان بعده إلى النكاح ، فهما على العصمة الأولى ، وتكون المرأة عند زوجها ذلك على ثلاث تطليقات ، ولو كان طلاقا ، ثم راجعها كانت عنده على طلقتين .

27062 - وأما اختلاف الفقهاء في إنابة الزوج من الإسلام إذا أسلمت زوجته ، وهما ذميان ، وفرق بينهما :

27063 - فقال مالك ، وأبو يوسف ، والشافعي : الفرقة بينهما فسخ ، وليس طلاق ، إلا أن مالكا ، والشافعي يقولان : إنما تقع الفرقة بينهما بمضي ثلاث حيض قبل أن يسلم على ما قدمنا ذكره عنهما في بابه من هذا الكتاب .

27064 - وقال أبو يوسف : إذا أبى أن يسلم فرق بينهما على ما ذكرنا من مذهبه ، ومذهب أصحابهم في ذلك الباب أيضا .

27065 - وقال أبو حنيفة ، وأصحابه ، ومحمد بن الحسن : إذا أبى الزوج أن يسلم يفرق بينهما ، فهو طلاق .

27066 - قال أبو عمر : من جعله هو شيء دخل على الزوج ، لم يقصده ، فكأنه غلب عليه ، فاشتبه ، أو شرى أحدهما صاحبه ، وإنما الطلاق ما اختص به الزوج طلاقا .

27067 - قال : إيابة الزوج من الإسلام اختصاص منه بالفرقة ، واختيار لها ، فكذلك الفرقة بينهما طلاق ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث