الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 154 ] 36 - باب: خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر

وقال إبراهيم التيمي:

ما عرضت قولي على عملي إلا خشيت أن أكون مكذبا.

وقال ابن أبي مليكة: أدركت ثلاثين من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - كلهم يخاف النفاق على نفسه، ما منهم أحد يقول إنه على إيمان جبريل وميكائيل. ويذكر عن الحسن ما خافه إلا مؤمن، ولا أمنه إلا منافق. وما يحذر من الإصرار على النفاق والعصيان من غير توبة; لقول الله تعالى: ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون [آل عمران: 135]. [فتح: 1 \ 109]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث