الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

حماد الراوية

هو العلامة الأخباري أبو القاسم حماد بن سابور بن مبارك الشيباني ، مولاهم .

كان مكينا ونديما للوليد بن عبد الملك ، وكان أحد الأذكياء ، راوية لأيام الناس والشعر والنسب .

طال عمره ، وأخذ عنه المهدي ، وتوفي سنة ست وخمسين ومائة وهو في عشر التسعين .

وكان قليل النحو ، ربما لحن .

وقيل : مات في دولة المهدي نحو الستين ومائة وقيل : إن الوليد بن يزيد سأله : لم سميت الراوية ؟ قال : لأني أروي لكل شاعر تعرفه ، ولكل شاعر تعترف أنك يا أمير المؤمنين لا تعرفه ، وأنشدك على كل حرف من حروف المعجم مائة قصيدة للجاهلية .

فيقال : إنه وكل به من يستنشده حتى [ ص: 158 ] سرد ألفين وتسعمائة قصيدة ، فأمر له بمائة ألف درهم . وقيل : إن هشام بن عبد الملك أعطاه مائة ألف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث