الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

الآية التاسعة قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون } فيها ثلاث مسائل :

المسألة الأولى : نفى الله الموالاة بالكفر بين الآباء والأبناء خاصة ، ولا قربى أقرب منها ، كما نفاها بين الناس بعضهم من بعض ، بقوله : { يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض } ; ليبين أن القرب قرب الأديان لا قرب الديار والأبدان ، ومثله تنشد الصوفية :

يقولون لي دار الأحبة قد دنت وأنت كئيب إن ذا لعجيب     فقلت وما تغني ديار قريبة
إذا لم يكن بين القلوب قريب



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث