الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 405 ] النوع العشرون

إعراب القرآن

ومعرفة الأحكام من جهة إفرادها وتركيبها .

ويؤخذ ذلك من علم النحو ; وقد انتدب الناس لتأليف إعراب القرآن ، ومن أوضحها كتاب [ ص: 406 ] [ ص: 407 ] [ ص: 408 ] [ ص: 409 ] " الحوفي " ، ومن أحسنها كتاب " المشكل " ، وكتاب أبي البقاء العكبري ، [ ص: 410 ] وكتاب المنتجب الهمذاني ، وكتاب الزمخشري ، وابن عطية ، وتلاهم الشيخ أبو حيان .

قالوا : والإعراب يبين المعنى ، وهو الذي يميز المعاني ، ويوقف على أغراض المتكلمين ; بدليل قولك : " ما أحسن زيدا ، ولا تأكل السمك وتشرب اللبن ، وكذلك فرقوا بالحركات وغيرها بين المعاني فقالوا : " مفتح " للآلة التي يفتح بها ، و " مفتح " لموضع الفتح ، و " مقص " للآلة ، و " مقص " للموضع الذي يكون فيه القص ، ويقولون : امرأة طاهر من الحيض ; لأن الرجل يشاركها في الطهارة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث