الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولقد حكم سبحانه بعد ذكر عذابهم في الدنيا والآخرة فقال تعالى:

أولئك الذين خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون [ ص: 3694 ]

الإشارة هنا إلى الذين هددوا بعذاب الدنيا وإنه لنازل بهم، وأنذروا بعذاب الآخرة، ومن قبل صدوا عن سبيل الله، وأرادوها ملحفين في إرادتهم أن تكون معوجة، والإشارة إلى الموصوف بصفات تدل على أن هذه الصفات هي سبب الحكم، وهذا الحكم هو الخسران المبين.

وأنهم خسروا بضلال عقولهم، وخسروا أنفسهم بظلمهم، فالظلم خسارة للنفس، وخسروا أنفسهم بكفرهم باليوم الآخر وعدم رجاء ما عند الله، وبعذاب الدنيا والآخرة، ثم قال تعالى: وضل عنهم ما كانوا يفترون أي: غابت عنهم الأوثان التي كانوا يحسبونها شفعاء عند الله، وتلفتوا فلم يجدوها، والتعبير بـ (ضل) يفيد أنهم طلبوها فلم يجدوها، أو توهموا أنها تنفعهم فلم تجدهم، وفي تعبيره سبحانه عن الأوثان بقوله تعالى: ما كانوا يفترون إشارة إلى أنها لا وجود لها في ذاتها وأن وجودها كآلهة إنما هو في أوهامهم وافترائهم. ثم يؤكد سبحانه خسارتهم البالغة إلى أقصى حد.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث