الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


عنمة الجهني

( 155 ) حدثنا أبو الزنباع روح بن الفرج المصري ، ثنا [ ص: 84 ] يحيى بن بكير ، حدثني رفيع بن خالد العائشي ، عن محمد بن إبراهيم بن عنمة الجهني ، عن أبيه ، عن جده قال : خرج النبي - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم فلقيه رجل من الأنصار فقال : يا رسول الله ، بأبي وأمي أنت إنه ليسوءني الذي أرى بوجهك وعن ما هو ؟ قال : فنظر النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى وجه الرجل ساعة ثم قال : " الجوع " فخرج الرجل يعدو أو شبيها بالعدو حتى أتى بيته فالتمس فيه الطعام فلم يجد شيئا ، فخرج إلى بني قريظة فآجر نفسه بكل دلو ينزعها تمرة ، حتى جمع حفنة أو كفا من تمر ، ثم رجع بالتمر حتى وجد النبي - صلى الله عليه وسلم - في مجلس لم يرم فوضعه بين يديه ، وقال : كل أي رسول الله ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من أين لك هذا التمر ؟ " فأخبره الخبر ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني لأظنك تحب الله ورسوله ؟ " قال : أجل والذي بعثك بالحق ، لأنت أحب إلي من نفسي وولدي وأهلي ومالي فقال : " أما لا فاصطبر للفاقة ، وأعد للبلاء تحفافا ، فوالذي بعثني بالحق لهما إلى من يحبني أسرع من هبوط الماء من رأس الجبل إلى أسفله " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث