الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته "

القول في تأويل قوله عز ذكره ( ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون ( 6 ) )

قال أبو جعفر : يعني جل ثناؤه بقوله : "ولكن يريد ليطهركم" ولكن الله يريد أن يطهركم بما فرض عليكم من الوضوء من الأحداث والغسل من الجنابة ، والتيمم عند عدم الماء ، فتنظفوا وتطهروا بذلك أجسامكم من الذنوب . كما : -

11543 - حدثنا حميد بن مسعدة قال : حدثنا يزيد بن زريع قال : حدثنا سعيد قال : حدثنا قتادة عن شهر بن حوشب ، عن أبي أمامة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : إن الوضوء يكفر ما قبله ، ثم تصير الصلاة نافلة . قال : قلت : أنت سمعت [ ص: 86 ] ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال : نعم ، غير مرة ، ولا مرتين ، ولا ثلاث ، ولا أربع ، ولا خمس .

11544 - حدثنا محمد بن بشار قال : حدثنا معاذ بن هشام قال : حدثني أبي ، عن قتادة ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي أمامة صدي بن عجلان ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، نحوه .

11545 - حدثنا أبو كريب ، ومحمد بن المثنى ويحيى بن داود الواسطي ، قالوا : حدثنا إبراهيم بن يزيد مردانبه القرشي قال : أخبرنا رقبة بن مصقلة العبدي ، عن شمر بن عطية ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي أمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من توضأ فأحسن الوضوء ، ثم قام إلى الصلاة ، خرجت ذنوبه من سمعه ، وبصره ، ويديه ، ورجليه" [ ص: 87 ]

11546 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا معاوية بن هشام ، عن سفيان ، عن منصور ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن كعب بن مرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما من رجل يتوضأ فيغسل يديه أو : ذراعيه إلا خرجت خطاياه منهما ، فإذا غسل وجهه خرجت خطاياه من وجهه ، فإذا مسح رأسه خرجت خطاياه من رأسه ، وإذا غسل رجليه خرجت خطاياه من رجليه . [ ص: 88 ]

11547 - حدثنا أبو كريب ، قال : حدثنا عثمان بن سعيد قال : حدثنا حاتم ، عن محمد بن عجلان ، عن أبي عبيد مولى سليمان بن عبد الملك ، عن عمرو بن عبسة : أنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إذا غسل المؤمن كفيه انتثرت الخطايا من كفيه ، وإذا تمضمض واستنشق خرجت خطاياه من فيه ومنخريه ، وإذا غسل وجهه خرجت من وجهه حتى تخرج من أشفار عينيه ، فإذا غسل يديه خرجت من يديه ، فإذا مسح رأسه وأذنيه خرجت من رأسه وأذنيه ، فإذا غسل رجليه خرجت حتى تخرج من أظفار قدميه ، فإذا انتهى إلى ذلك من وضوئه كان ذلك حظه منه ، فإن قام فصلى ركعتين مقبلا فيهما بوجهه وقلبه على ربه ، كان من خطاياه كيوم ولدته أمه" [ ص: 89 ]

11548 - حدثنا أبو الوليد الدمشقي قال : حدثنا الوليد بن مسلم قال : أخبرني مالك بن أنس ، عن سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرجت من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء ، أو مع آخر قطرة من الماء ، أو نحو هذا . وإذا غسل يديه خرجت من يديه كل خطيئة بطشت بها يداه مع الماء ، أو مع آخر قطرة من الماء ، حتى يخرج نقيا من الذنوب" .

11549 - حدثنا عمران بن بكار الكلاعي ، قال : حدثنا علي بن عياش ، قال : حدثنا أبو غسان ، قال : حدثنا زيد بن أسلم ، عن حمران مولى عثمان قال : [ ص: 90 ] أتيت عثمان بن عفان بوضوء وهو قاعد ، فتوضأ ثلاثا ثلاثا ، ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ كوضوئي هذا . ثم قال : من توضأ وضوئي هذا كان من ذنوبه كيوم ولدته أمه ، وكانت خطاه إلى المساجد نافلة .

وقوله : "وليتم نعمته عليكم" فإنه يقول : ويريد ربكم مع تطهيركم من ذنوبكم بطاعتكم إياه فيما فرض عليكم من الوضوء والغسل إذا قمتم إلى الصلاة بالماء إن وجدتموه ، وتيممكم إذا لم تجدوه أن يتم نعمته عليكم بإباحته لكم التيمم ، وتصييره لكم الصعيد الطيب طهورا ، رخصة منه لكم في ذلك مع سائر نعمه التي أنعم بها عليكم أيها المؤمنون "لعلكم تشكرون" يقول : لكي تشكروا الله على نعمه التي أنعمها عليكم بطاعتكم إياه فيما أمركم ونهاكم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث