الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى

جزء التالي صفحة
السابق

وما منع الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى إلا أن قالوا أبعث الله بشرا رسولا قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون [ ص: 89 ] مطمئنين لنزلنا عليهم من السماء ملكا رسولا قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم إنه كان بعباده خبيرا بصيرا .

قوله تعالى: " وما منع الناس أن يؤمنوا " قال ابن عباس: يريد: أهل مكة . قال المفسرون: ومعنى الآية: وما منعهم من الإيمان " إذ جاءهم الهدى " وهو البيان والإرشاد في القرآن، " إلا أن قالوا " ; [ أي: إلا ] قولهم في التعجب والإنكار: " أبعث الله بشرا رسولا " ؟ وفي الآية اختصار، تقديره: هلا بعث الله ملكا رسولا، فأجيبوا على ذلك بقوله تعالى: " قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين " ; أي: مستوطنين الأرض . ومعنى الطمأنينة: السكون، والمراد من الكلام: أن رسول كل جنس ينبغي أن يكون منهم .

قوله تعالى: " قل كفى بالله شهيدا " قد فسرناه في ( الرعد: 43 ) . " إنه كان بعباده خبيرا بصيرا " قال مقاتل: حين اختص الله محمدا بالرسالة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث