الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه "

القول في تأويل قوله ( ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن كثيرا منهم فاسقون ( 81 ) )

قال أبو جعفر : يقول تعالى ذكره : ولو كان هؤلاء الذين يتولون الذين كفروا من بني إسرائيل"يؤمنون بالله والنبي " ، يقول : يصدقون الله ويقرون به ويوحدونه ، ويصدقون نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم بأنه لله نبي مبعوث ، ورسول مرسل"وما أنزل إليه " ، يقول : ويقرون بما أنزل إلىمحمد صلى الله عليه وسلم من عند الله من آي الفرقان

"ما اتخذوهم أولياء " ، يقول : ما اتخذوهم أصحابا وأنصارا من دون المؤمنين "ولكن كثيرا منهم فاسقون " ، يقول : ولكن كثيرا منهم أهل خروج [ ص: 498 ] عن طاعة الله إلى معصيته ، وأهل استحلال لما حرم الله عليهم من القول والفعل .

وكان مجاهد يقول في ذلك بما : -

12314 - حدثني محمد بن عمرو قال ، حدثنا أبو عاصم قال ، حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قوله : " ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء " ، قال : المنافقون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث