الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الرجل يحلف بغير الله أو بأبيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1731 ( 21 ) الرجل يحلف بغير الله أو بأبيه

( 1 ) أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه قال سمع النبي صلى الله عليه وسلم عمر يقول : وأبي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم ، فقال عمر : والله لا حلفت بها لا ذاكرا ولا آثرا [ ص: 480 ]

( 2 ) ابن علية عن إسماعيل بن أمية عن نافع عن ابن عمر قال : أدرك النبي صلى الله عليه وسلم عمر في بعض أسفاره ، وهو يقول : وأبي وأبي ، فقال : إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم ، من حلف فليحلف بالله أو ليسكت .

( 3 ) عبد الأعلى عن هشام عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تحلفوا بآبائكم ولا بالطواغيت .

( 4 ) أبو الأحوص عن سماك عن عكرمة قال : قال عمر : حدثت قوما حديثا ، فقلت : لا وأبي فقال رجل من خلفي : لا تحلفن بآبائكم ، فالتفت ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : لو أن أحدكم حلف بالمسيح لهلك ، والمسيح خير من آبائكم .

( 5 ) حدثنا عمر بن طلحة عن أسباط بن نصر عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس عن عمر أنه قال : حلفت بأبي ، وإذا رجل من خلفي يقول : لا تحلفوا بآبائكم فالتفت فإذا هو رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( 6 ) وكيع عن الأعمش عن سعد بن عبيدة قال كنا مع عمر في حلقة ، فسمع رجلا يقول : لا وأبي ، فرماه بالحصى ، وقال : إنها كانت يميني ، فنهاني النبي صلى الله عليه وسلم عنها ، وقال : " إنها شرك " .

( 7 ) وكيع عن مسعر عن عبد الملك بن ميسرة عن أبي بردة قال : قال عبد الله : لأن أحلف بالله كاذبا أحب إلي من أن أحلف بغيره وأنا صادق .

( 8 ) يزيد بن هارون عن هشام عن الحسن قال مر عمر بالزبير وهو يقول : لا والكعبة فرفع عليه الدرة ، وقال : الكعبة لا أم لك تطعمك وتسقيك .

( 9 ) ابن فضيل عن العلاء بن المسيب عن أبيه قال كعب : إنكم تشركون ، قالوا : كيف يا أبا إسحاق ؟ قال : يحلف الرجل لا وأبي ، لا وأبيك ، لا لعمري ، لا وحياتك ، لا وحرمة المسجد ، لا والإسلام ، وأشباهه من القول .

( 10 ) ابن فضيل عن أشعث عن الحسن قال : لقد أدركت الناس ، ولو أن رجلا ركب راحلته لأنضاها قبل أن يسمع رجلا يحلف بغير الله .

( 11 ) حدثنا يزيد بن هارون عن ابن عون عن القاسم قال : لا تحلفوا بآبائكم ولا بالطواغيت .

( 12 ) ابن مهدي عن أبي عوانة عن إسماعيل بن هشام عن القاسم بن مخيمرة قال : ما أبالي حلفت بحياة رجل أو بالطيب .

( 13 ) حفص عن الأعمش عن إبراهيم أنه كره أن يقول : لا وحياتك [ ص: 481 ]

( 14 ) كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن ميمون قال : سمعته يقول : إن الله تعالى يقسم بما شاء من خلقه ، وليس لأحد أن يقسم إلا بالله ، ومن أقسم فلا يكذب .

( 15 ) خالد بن مخلد قال : حدثنا عبد الله بن جعفر عن أم بكر بنت المسور أن المسور سمع ابنا له وهو يقول : أشركت بالله ، أو كفرت بالله ثم قال : قل : استغفر الله آمنت بالله ، ثلاثا .

( 16 ) عبيد الله قال أنبأنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن مصعب بن سعد عن أبيه أنه قال : حلفت باللات والعزى ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت : إني حلفت باللات والعزى ، قال : قل : لا إله إلا الله ، ثلاثا ، وانفث عن شمالك ثلاثا ، وتعوذ بالله من الشيطان ، ثم لا تعد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث