الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " كلوا واشربوا من رزق الله "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( كلوا واشربوا من رزق الله )

وهذا أيضا مما استغني بذكر ما هو ظاهر منه ، عن ذكره ما ترك ذكره . وذلك أن تأويل الكلام : ( فقلنا اضرب بعصاك الحجر ) ، فضربه فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا ، قد علم كل أناس مشربهم ، فقيل لهم : كلوا واشربوا من رزق الله . أخبر الله جل ثناؤه أنه أمرهم بأكل ما رزقهم في التيه من المن والسلوى ، وبشرب ما فجر لهم فيه من الماء من الحجر المتعاور ، الذي لا قرار له في الأرض ، ولا سبيل إليه [ إلا ] لمالكيه ، يتدفق بعيون الماء ، ويزخر بينابيع العذب الفرات ، بقدرة ذي الجلال والإكرام .

ثم تقدم جل ذكره إليهم - مع إباحتهم ما أباح ، وإنعامه بما [ ص: 123 ] أنعم به عليهم من العيش الهنيء - بالنهي عن السعي في الأرض فسادا ، والعثا فيها استكبارا ، فقال جل ثناؤه لهم : ( ولا تعثوا في الأرض مفسدين ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث