الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: وعادا وثمود وأصحاب الرس وقرونا بين ذلك كثيرا ؛ " قوم نوح " ؛ منصوبون على معنى: " وأغرقنا قوم نوح " ؛ و " عادا وثمود وأصحاب الرس " ؛ نصب؛ عطف على الهاء والميم؛ التي في قوله: وجعلناهم للناس آية ؛ ويجوز أن يكون معطوفا على معنى وأعتدنا للظالمين عذابا أليما ؛ ويكون التأويل: " وعدنا الظالمين بالعذاب؛ ووعدنا عادا وثمود وأصحاب الرس " ؛ قال أبو إسحاق: والدليل على ذلك قوله: وأعتدنا للظالمين عذابا أليما ؛ و " الرس " : بئر؛ يروى أنهم قوم كذبوا بنبيهم؛ ورموه في بئر؛ أي: دسوه فيها؛ ويروى أن " الرس " ؛ قرية باليمامة؛ يقال لها: " ملح " ؛ ويروى أن " الرس " ؛ ديار لطائفة من ثمود؛ وقوله: وقرونا بين ذلك كثيرا ؛ يروى أن القرن مدته سبعون سنة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث