الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 119 ] أبو أمامة الباهلي

التالي السابق


هو: اسمه صدي - بالتصغير - بن عجلان، مشهور بكنيته، سكن الشام.

وأخرج الطبراني بسند ضعيف ما يدل على أنه شهد أحدا.

وروى أبو يعلى عن أبي أمامة، قال: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قوم، فانتهيت إليهم وأنا طاو، وهم يأكلون الدم، فقالوا: هلم، قلت: إنما أتيت أنهاكم عن هذا، فنمت وأنا مغلوب، أي: من الجوع، فأتاني آت بإناء فيه شراب، فأخذته وشربته، فشبعت ورويت، ثم قال لهم رجل منهم: أتاكم رجل من سراة قومكم، فلم تتحفوه، فأتوني بلبن، فقلت: لا حاجة لي به، وأريتهم بطني، فأسلموا عن آخرهم، رواه البيهقي في "الدلائل "، وزاد فيه: أنه أرسله إلى قومه بأهله.

وكان مع علي بصفين.

مات أبو أمامة سنة ست وثمانين، وهو ابن مائة وست سنين.

وجاء أنه لما نزلت: لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة [الفتح: 18]، قلت: يا رسول الله ! أنا ممن بايعك تحت الشجرة، قال: "أنت مني، وأنا منك".

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث