الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الرحمن فاسأل به خبيرا

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: الرحمن فاسأل به خبيرا ؛ ويجوز: " الرحمن فاسأل " ؛ فمن قال: " الرحمن " ؛ فهو رفع من جهتين؛ إحداهما على البدل مما في قوله: ثم استوى ؛ ثم بين بقوله: " الرحمن " ؛ ويجوز أن يكون ابتداء؛ و " فاسأل به " ؛ الخبر؛ والمعنى: " فاسأل عنه خبيرا " ؛ ومن قال: " الرحمن " ؛ فهو على معنى: " وتوكل على الحي الذي لا يموت " " الرحمن " ؛ صفة لـ " الحي " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث