الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا

جزء التالي صفحة
السابق

أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون [44]

ولم يقل: إنهم لأن منهم من قد علم أنه يؤمن وذمهم جل وعز بهذا "أم تحسب أن أكثرهم يسمعون" سماع قبول أو يفكرون فيما تقوله فيعقلونه أي هم [ ص: 163 ] بمنزلة من لا يعقل ولا يسمع. وقيل: المعنى أنهم لما ينتفعوا بما يسمعون فكأنهم لم يسمعوا. إن هم إلا كالأنعام أي إنهم لا يفهمون بل هم أضل سبيلا لأنهم يكذبون بما يسمعون من الصدق، وليس كذا الأنعام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث