الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " واذكروا ما فيه لعلكم تتقون "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ذكره ( واذكروا ما فيه لعلكم تتقون ( 63 ) )

قال أبو جعفر : يعني : واذكروا ما فيما آتيناكم من كتابنا من وعد ووعيد شديد ، وترغيب وترهيب ، فاتلوه ، واعتبروا به ، وتدبروه إذا فعلتم ذلك ، كي تتقوا وتخافوا عقابي ، بإصراركم على ضلالكم فتنتهوا إلى طاعتي ، وتنزعوا عما أنتم عليه من معصيتي . كما : -

1132 - حدثنا ابن حميد قال ، حدثنا سلمة قال ، حدثنا ابن إسحاق ، عن [ ص: 162 ] داود بن الحصين ، عن عكرمة عن ابن عباس : ( لعلكم تتقون ) ، قال : تنزعون عما أنتم عليه .

والذي آتاهم الله ، هو التوراة . كما : -

1133 - حدثني المثنى قال ، حدثنا آدم قال ، حدثنا أبو جعفر ، عن الربيع ، عن أبي العالية : ( واذكروا ما فيه ) يقول : اذكروا ما في التوراة .

1134 - كما حدثت عن عمار بن الحسن قال ، حدثنا عبد الله بن أبي جعفر ، عن أبيه ، عن الربيع في قوله : ( واذكروا ما فيه ) يقول : أمروا بما في التوراة .

1135 - وحدثني يونس قال ، أخبرنا ابن وهب قال ، سألت ابن زيد عن قول الله : ( واذكروا ما فيه ) ، قال : اعملوا بما فيه بطاعة لله وصدق . قال : وقال : اذكروا ما فيه ، لا تنسوه ولا تغفلوه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث