الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الآية الثالثة قوله تعالى : { هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدي معكوفا أن يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطئوهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما } . فيها خمس مسائل : المسألة الأولى قوله تعالى : { هم الذين كفروا } يعني قريشا بغير خلاف ; لأن الآية نزلت فيهم ، والقصة مخصوصة بهم ; فلا يدخل غيرهم معهم ; منعوا النبي صلى الله عليه وسلم من دخول مكة في غزوة الحديبية ، ومنعوا الهدي وحبسوه عن أن يبلغ محله ; وهذا كانوا لا يعتقدونه ، ولكنهم حملتهم الأنفة ، ودعتهم حمية الجاهلية إلى أن يفعلوا ما لا يعتقدون دينا ، فوبخهم الله على ذلك ، وتوعدهم عليه ، وأدخل الأنس على رسول الله صلى الله عليه وسلم ببيانه ووعده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث