الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: والذين كفروا بآيات الله ولقائه أولئك يئسوا من رحمتي ؛ روي عن قتادة أنه قال: " إن الله ذم قوما هانوا عليه؛ فقال: أولئك يئسوا من رحمتي ؛ وقال: إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون ؛ وينبغي للمؤمن ألا ييأس من روح الله؛ ولا من رحمته؛ ولا يأمن من عذابه؛ وعقابه؛ وصفة المؤمن أن يكون راجيا لله؛ خائفا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث