الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر

جزء التالي صفحة
السابق

وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون

وأنذرهم يوم الحسرة أي: يوم يتحسر الناس قاطبة، أما المسيء فعلى إساءته، وأما المحسن فعلى قلة إحسانه. إذ قضي الأمر أي: فرغ من الحساب، وتصادر الفريقان إلى الجنة والنار. روي أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن ذلك فقال: "حين يجاء بالموت على صورة كبش أملح فيذبح، والفريقان ينظرون فينادي المنادي: يا أهل الجنة، خلود فلا موت. ويا أهل النار، خلود فلا موت. فيزداد أهل الجنة فرحا إلى فرح، وأهل النار غما إلى غم ". و "إذ" بدل من "يوم الحسرة"، أو ظرف "للحسرة" فإن المصدر المعرف باللام يعمل في المفعول الصريح عند بعضهم، فكيف بالظرف؟ وهم في غفلة أي: عما يفعل بهم في الآخرة. وهم لا يؤمنون وهما جملتان حاليتان من الضمير المستتر في قوله تعالى: "في ضلال مبين" أي: مستقرون في ذلك. وهم في تينك الحالتين وما بينهما اعتراض، أو من مفعول أنذرهم، أي: أنذرهم غافلين غير مؤمنين. فيكون حالا متضمنة لمعنى التعليل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث