الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ويستعجلونك بالعذاب ولولا أجل مسمى لجاءهم العذاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: ويستعجلونك بالعذاب ولولا أجل مسمى لجاءهم العذاب ؛ هذه نزلت في قوم جهلة؛ قالوا: اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء ؛ فأعلم الله - عز وجل - أن [ ص: 172 ] لعذابهم أجلا؛ فقال: بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ؛ وقوله - عز وجل -: وليأتينهم بغتة ؛ معناه: فجاءة؛ و " بغتة؛ اسم منصوب في موضع الحال؛ ومعناه: " وليأتينهم مفاجأة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث